التصنيفات

نظارات ابل 2022 !

جهاز الواقع المعزز ابل

المحتويات

تعمل آبل على جهاز الواقع المعزز!..

فلنتعرف على كل الشائعات الصادرة حول إصدار أبل لنظارات الواقع المعزز، بما في ذلك موعد الإصدار، الأسعار، وكذلك المميزات.

إن شائعة إصدار شركة آبل لنظارات الواقع المعزز ليست بجديدة، وقد أشارت بعض الإدعاءات بأن الشركة كانت موجهة أنظارها على تلك التقنية منذ بضع سنوات، ولكن الأمور إحتدت فى يونيو عام 2017، عندما تم الإعلان عن حزمة الواقع المعزز خلال مؤتمرها السنوي WWDC 2017 والذي أكد مدى اهتمام شركة آبل بهذه الجهة.

ولا عجب فى هذا؛ فمع تطوير جوجل ومايكروسوفت لتقنيات الواقع المعزز، أصبح الأمر كحفل لا يمكن على آبل تفويته!

ولا يفوتنا كذلك أن آخر إصدارات آبل من الهواتف النقالة، آيفون 8 و8 بلس   – وخاصة آيفون X – قد تم إعدادهما بتقنيات الواقع المعزز، وذلك بفضل رقاقة معالج بيونيك A11 والذى يتيح معالجة الواقع المعزز، وكما في حالة آيفون X مع كاميرا العمق الحقيقي TrueDepth والتي تتيح الكشف على تعبيرات وجه المستخدم، وجمع البيانات ثلاثية الأبعاد.

وبالتأكيد تبدو آبل على أتم استعداد لتكون لاعب هام بمجال الواقع المعزز، ولكن عمّا شمرت عن ساعديها بالتحديد؟ أتُعِد آبل نظارات الواقع المعزز؟ وكيف سيكون شكل مثل هذه النظارت؟

سنناقش هنا آخر الشائعات الصادرة حول آبل والواقع المعزز، براءات الاختراع، وتاريخ الإصدار.

ما هو الواقع المُعزز؟

فلنبدأ بعرض معاني المصطلحات سريعاً، حتى لا نقع فى حيرة أو تشوش بين الواقع الإفتراضي والواقع المعزز.

إن نظارات الواقع الإفتراضي مُركبة ومُثبتة على الرأس على غرار نظارات التزلج، حيث تمنع تماماً رؤيتك للعالم الخارجي من حولك، وتتبع حركة رأسك، مما يتيح بالتالي للصورة الثلاثية الأبعاد المعروضة أمامك على النظارة بالتحرك، ويجعلك تشعر وكأنك بعالم “إفتراضي” كامل ثلاثي الأبعاد.

أما نظارت الواقع المعزز، فستتيح لك الرؤية من خلالها للعالم من حولك، ولكن بصورة ثلاثية الأبعاد معروضة أمامك.

وقد تصدّر الواقع المعزز عناوين الأخبار بالأعوام الحالية، وذلك بداية من نظارات جوجل Google Glass والتي تعرض صور ثنائية الأبعاد، وحتى نظارات مايكروسوفت المُطورة حديثاً، والمعروفة بـHoloLens والتي تُدخل صور ثلاثية الأبعاد للعالم من حولك.

إن نظارات هولو لنس HoloLens مُتاحة بالفعل للمطورين، بالرغم من أن أي شخص يمكنه شراؤها، ولكنها تتكلف مبلغ خرافي يتراوح بين 3000 – 5000 دولار أمريكى، للمجموعة التجارية وبما يشمله المشروع من مميزات.

أما فيما يتعلق بنظارات جوجل، فقد تم إيقاف التطوير عام 2015. ولكن أعلنت جوجل في عام 2017 أن نظارات جوجل ستكون مُتاحة للشراء مُقابل 1,828 دولار أمريكي.

وتُعتبر آبل رائدة بالمجال، ولكنها لا تزال جزءاً من وادي السيليكون، وإن كانت أكثر تكتماً. وإذا كانت شركتيّ جوجل ومايكروسوفت تعمل على منتجات الواقع المعزز، فبإمكانك الرهان على أن آبل لديها كذلك نموذج مبدأي لنظارات الواقع المعزز بمعاملها.

كما أن المدير التنفيذي لشركة آبل، تيم كوك، قد أعلن عبر تسجيل له عن مناقشة الإحتمالات التي يراها للواقع المعزز، كما سنوضح فيما يلي.

وعلى الرغم من كونها لاتزال صناعة وليدة في مهدها، فقد صرح مسئول التصميم الرئيسي جون إيفي، لفريق التقنية في أكتوبر 2017: “لدينا أفكارمحددة وننتظر التقنية التي ستمكننا من تنفيذ تلك الأفكار”، والذي من شأنه أن يتضمن الواقع المعزز والواقع الإفتراضي.

فإذا وضعنا هذا بالحسبان، أيمكننا توقع موعد إصدار آبل لنظارات الواقع المعزز؟

نظارات آبل للواقع المعزز: تاريخ الإصدار

إذا إفترضنا أن آبل تعمل بالفعل على نظارات الواقع المعزز، كما سنحاول أن نثبت لاحقاً، فمتى سيكون موعد إطلاق هذه التقنية؟

لا نعتقد بأن آبل ستصدر نظارتها للواقع المعزز في المستقبل القريب، فقد أشار تقرير نُشر في صحيفة فينانشيال تايمز في مارس 2017 بأنه، وعلى الرغم من تكثيف آبل لجهودها في تقنية الواقع المعزز، ورغم كونه أهم مشروع تطويري بالشركة، إلا أن إطلاقها سيكون بعد عام كامل، إن لم يكن أكثر.

وقد ادعت ديجيتايمز في الثالث من ابريل لعام 2018 أن آبل تعمل على شاشات مايكروليد، بأحجام صغيرة وكبيرة، وأن الاحجام الصغيرة تلك سيتم إستخدامها لغرض نظارات الواقع المعزز، إلى جانب تحديث ساعات آبل المستقبلية.

وقد قال المحلل لوك لين أن من المحتمل لتلك المجموعات الصغيرة أن تُنتج بكميات كبيرة باواخرالعام 2018 أو 2019، مما يعني إحتمالية أن يكون عام 2019 هو موعد الإنطلاق للتقنية.

بينما صدر تقرير منذ يونيو 2017 مرتكز على Foxconn insider ينوه بأن ربما قد تم تأجيل مشروع نظارات آبل للواقع المعزز حتى العام 2019، أو تم إلغاءه بالكامل! وادعت التقارير بأن احتمالية تأجيل المشروع “لحين إشعار آخر” تصل إلى 65%.

وعلى الرغم من ذلك، يبدو أن الإصدار المُرتقب سيكون أبعد مما نتصور/ فقد صدر تقرير من بلومبرج في نوفمبر 2017 يصرح بأن آبل لن تكون على استعداد لإصدار نظارتها للواقع المعزز قبل عام 2020.

وقد دعم تقرير نشرتهcnet  في شهر ابريل من العام 2018 تكهنات بلومبرج، والذي يؤكد كذلك بحسب “مصادره” بأن العام 2020 سيكون موعد الطرح المنشود.

ولن يُعتبر التاجيل معضلة، فبهذا سيكون لدى المطورين والمبرجمين وقتاً كافياً لتجربة حزمة الواقع المعزز في نظام التشغيل iOS 11 وكذلك iOS 12، كما يمكنهم تطوير تطبيقات مفيدة للواقع المعزز. لا شك أن آبل ستحتاج إلى إلى الكثير من المحتوى لجذب الجمهورالمستهلك، ويكون مبنيأً على تطبيقات iOS المسؤولة عن عمل حزمة الواقع المعزز. وإن كان لديك الخيار بين شراء نظارات الواقع المعزز بدون أي تطبيقات حالية، وشراء أخرى حافلة بالتطبيقات، فبالتأكيد نعرف مالذي ستختار.

ورغم طول المدة التي ينبغي علينا إنتظارها، إلا أن المحلل جين مونستر يؤكد أن الواقع المعزز سيكون خطوة آبل التالية، كما يتوقع كذلك أن إصدار آبل لنظارت الواقع المعزز سيكون بحلول نهاية العام 2021، وهو شيء –كما زعم- ليسوا مستعدين له بعد، و”لكننا سنستعد له بالنهاية”.

ولغالبية الناس، فإن بداية تعرفهم بالواقع المعزز كان بداية بتطبيق اللعبة المشهورة بوكيمون جو Pokemon Go على الآيفون خاصتهم في صيف 2016.

وحالياً، وبفضل كاميرا العمق الحقيقي TrueDepth على الآيفون X ، ورقاقة البيونيك A11 على نماذج آيفون X وآيفون 8 وأنظمة التشغيل iOS 11 والذي وصفته آبل بـ”أكبر منصة للواقع المعزز في العالم”، سيأخذ الآيفون الواقع المعزز للخطوة التالية.

وهذه بداية التطورفحسب، فالمُحلل جين مونستر، المذكور أعلاه، يؤكد أن نماذج آيفون لعام 2018 ستتيح تقنية بصريات متقدمة خاصة للواقع المعزز (مصفوفات VCSEL).

إن شهادات آيفون 2017 للواقع المعززلم تكن بمفاجأة، فبلومبرج أعلنت مُجدداً في مارس 2017 أن الواقع المعزز سيتم تقديمه على آيفون اولاً، ثم ستأتي النظارات الخاصة به لاحقاً، وهذا التقرير يوضح أن “مئات من المهندسين مُكَّرسين لهذا الغرض” متضمناً عدداً لا بأس به من العاملين على كاميرا أجهزة آيفون، للعمل على الميزات الخاصة بالواقع المعزز للآيفون.

وقد كان تقرير بلومبرج مُدعَم بتصريح من مصدر داخلي (في نوفمبر 2016) بأن آبل لديها فرق من الشركات الناشئة تعمل على الواقع المعزز لأجهزة آيفون، وهذا يعكس رغبة آبل في وضع هذه التقنية بأيدي المُستخدمِين في أقرب وقت ممكن.

وبإضافة إمكانات الواقع المعزز لآيفون، سيُتاح للمُستخدمين توجيه الهاتف لأحد الأشياء في العالم الحقيقي، كلافتة أو سيارة ، مُقدماً معلومات مُقرنة للشيء ومُضافة للعالم الحقيقي.

إن دمج الواقع المعزز بالهواتف الذكية والتي يستخدمها الملايين بالفعل قد أدخلت مفهوم الواقع المعززلدى العملاء، وجعت شراءهم لنظارات الواقع المعزز أكثر إحتمالاً فور عرضها للبيع.

وبالحديث عن ذلك…

الدليل أن آبل تُعد نظارات الواقع المعزز

إن الإدعاءات بوجود نظارات الواقع المعزز لدى آبل تمتد لبضع سنوات مضت، حيث ظهرت بعض التقارير التي قدمت الدليل الذي يظهر أن المشروع جاري التنفيذ لدى آبل، ولديه كود خاص باسم T288.

الفريق الداخلي

إنطلقت شائعات تُفيد يأن آبل كانت تعمل على تعيين مرتبط بتقنية الواقع المعزز/الواقع الإفتراضي بوقت ما، ففي نوفمبر عام 2016 صرِّح مصدر مسؤول داخلي بأن آبل قد عيّنت خبير بالشاشات المثبتة على الرأسHMDs .

وفي نوفمبر 2016، صرحت بلومبرج في تقرير لها بأن آبل قد أرسلت في طلب عدد صغير من “شاشات العين-المقربة” لعرض الإختبار الداخلي.

ونقلاً عن ذوي المعرفة بالمشروع، وفي تقرير مارس عام 2017، صرِّحت جريدة الFT بأن شركة آبل قد بدأت بحشد فريق خبراء الواقع المعزز منذ عام، وكما يبدو تم تكريس موارد أكثر لمشروع الواقع المعزز عن ذلك الشائع الخاص بالسيارة بدون سائق.

وفي ابريل لعام 2017،  ظهرت أدلة أخرى من تقارير إصابة الموظفين المُسربة، والتي حصل عليها جزمودو، ورغم كونها إصابات عمل عادية كحروق الكافيتريا،  إلا أن حالتين منهم كانتا بارزتين:

أحدهما تشمل شخص كان يجري إختبارا على جهاز لنموذج مبدأي غير معروف، و”قد واجهت بعينيها إزعاج وعد إرتياح، وقد تمكنت كما قالت من رؤية شعاع الليزر في عدة نقاط خلال التجربة”، وقد تم تحويلها لاحقاً لطبيب العيون.

أما الأخرى فقد شملت موظف “إشتكى من ألم في العين بعد العمل على نوذج مبدئي جديد، والذي ظن بأنه ربما بسبب الإستخدام”.

ومع أن هذا يعكس وجود تقنية الواقع المعزز أو الواقع الإفتراضي، فإن مصدر داخلي قد اخبر جزمودو بأن الإصبات كانت على الارجح مرتبطة بنماذج الواقع المعزز المبدئية، و التي تعمل عليها آبل، محزراً بـ”أنها ربما تكون شيئاً مثل النظارات بشاشة مُثبتة على الرأس”.

وقد أعلن تقرير جديد من بلومبرج منذ نوفمبر 2107، بان هناك فريق من عدة مئات من المهندسين يعملون على مشاريع مرتبطة بالواقع المعزز، على حد قول مصادره.

وأن هذا الفريق بقيادة مايك روكويل- الذي أجرى الهندسة الخاصة بمعمل دولبي من قبل – يعمل على عدة مشاريع لمعدات صلبة وبرمجيات تحت غطاء كود بإسم T288، كما قالت بلومبرج.

كما عمل الفريق على حزمة الواقع المعزز، الأداة التي تمكن المطورين من بناء وتصميم تطبيقات الواقع المعزز للآيفون والآيباد، والتي سنناقش تفاصيلها أكثر بالأسفل.

الاستحواذ

بالعودة إلى مايو لعام 2015، استحوذت آبل على شركة ألمانية، وهي شركة معروفة بالواقع المعزز وتمد معظم تطبيقات الواقع المعزز المشهورة والتي تُسنخدم حالياً، بما فيها كتالوج أيكيا الإفتراضي، وتطبيق صالة عرض الواقع المعزز لفيراري.

ومنذ بيعها لشركة آبل، فقد عنونت موقعها الإلكتروني بنبذة مختصرة عن الشركة، مع بريد غلمتروني للتواصل، ولا أكثر، كم هذا غامض!

وقد أكد ذلك استحواذ آبل على فلايباي ميديا وهي شركة معروفة بتطوير التقنيات التي تسمح للهواتف الذكية ب”رؤية” العالم من حولها، لا سيما ان الشركة قد عملت من قبل قديماً مع جوجل لتطوير إمكانات تحديد-الصورة والموجودة بمشروع جوجل، تانجو.

إذاً، الموقع الإلكتروني الآن متوقف (وهو نموذجي لإستحواذ آبل)، وفلايباي ميديا  وصفت نفسها بـ”أنها مُكرسة لبناء تقنية حديثة والتي من شأنها رفع، وليس إستبدال، تجربتنا للعالم الواقعي”، وضخت فريق غني بالمعرفة في مجالات واسعة بـSLAM، الملاحة الداخلية، إستشعار الإنصهار، تحديد الصورة، وكذلك الالتتبع الثلاثي الأبعاد.

آبل في معرض الإلكترونيات الإستهلاكية CES

صدر تقرير آخر من بلومبرج في يناير 2018 يقدم دليلاً أن لديها خطط في مجال الواقع المعزز، مصرحة بان رغم عدم ظهروها للعلن، إلا ان ىبل كانت حاضرة بمعرض الإلكترونيات الإستهلاكية CES،   بموردين فائضين لمناقشة نظارات الواقع المعزز، حسب أشخاص على علم بالإجتماعات.

تيم كوك والواقع المعزز

لا تزال هناك ادلة على أن آبل تعمل على مجال الواقع المعزز، فقد قال تيم كوك الرئيس التنفيذي لشركة آبل، في مقابلة بأغسطس 2016 مع صحيفة واشنطون بوست بأن “آبل تعمل على الكثير من الأشياء” في مجال الواقع المعزز، لم يتوقف عند ذلك، مُزعماً أن هذا يُعد “تقنية رئيسية” للشركة.

وبعد تلك التعليقات، فقد أشترك كوك فى إحدى الجلسات النادرة لSen Orrin Hatch’s Utah Tech Tour in Salt Lake City. باكتوبر 2016حيث ناقش مجدداً تقنية الواقع المعزز، موضحاً أكثر عما تعمل عليه آبل.

“أعتقد أن الواقع المعزز سيصبح حقاً ذو أهمية كبيرة، الواقع الإفتراضي لن يكون بمثل تلك الأهمية مقارنة به، ولكن متى؟..سيحتاج الواقع المعزز لبعض الوقت، لوجود تحديات تقنية حقيقة، ولكنه سيحدث بالنهاية، وبصورة كبيرة، وسنتعجب حينها، متى حدثت، ومتى ظهرت، وكيف عشنا بدونها من قبل، كما نتعجب الآن كيف كنا نعيش بدون هواتفنا الذكية في الماضر!”.

ومن المشوق أن آبل تركز جهودهاعلى الواقع المعزز أكثر من الواقع الإفتراضي، وهو شئء منطقي خاصة مع إزدهار تطبيقات مثل لعبة بوكيمون جو، وظهور حزمة الواقع المعزز في نظام التشغيل iOS 11 والتي مكنت المطورين من تقديم تقنيات الواقع المعزز بطريقة أسهل.

ويرى كوك أن تقنية الواقع المعزز سيصبح جزء يومي من حياة العامة، موضحاً أن “جزءكبير من العامة، والشركات النامية، وتقريباً كل البلدان، سيتمتعون بتجربة الواقع المعزز يومياً”.

كما صرح بأنه يفضل تقنية الواقع المعزز على الواقع الإفتراضي، لأنه يسمح للأشخاص بالتواجد فى العالم الحقيقي مع السماح بتطورات لما يحدث من حولهم”.

ورغم أن الواقع الإفتراضي يعرض تجربة غامرة وممتعة، إلا أن كوك يرى بان المستقبل للواقع المعزز، فمعظم الناس –على حد قوله- لا يفضلون حجب أنفسهم عن العالم الخارجي لمدة طويلة، والآن ستمل منه، أما مع تقنية الواقع المعزز فبإمكانك المشاركة مع عالمك الخارجي وأن تكن جزءا منه، جزءا من محادثة ما، وهو شيء له صدى لدى الكثيرين.

حزمة آبل للواقع المعزز

لاتزال هناك أدلة أكثر على مدى إهتمام آبل بتقنية الواقع المعزز، فقد أعلنت ىبل عن حزمة الواقع المعززكجزء من iOS 11 في  WWDCفي يونيو2017، والتي تتيح للمطورين والمبرمجين تقديم إمكانات عالية الجودة لتطبيقات الواقع المعزز، وبدون الحاجة لتطوير نظام الواقع المعزز نفسه، بل تطوير وتحسين التقنيات المتاحة بالفعل كلعبة بوكيمون جو على سبيل المثال.

وقد أعلنت صفحة حزمة الواقع المعزز الخاصة بآبل على موقعها الإلكتروني بأن تطوير تقنيات الواقع المعزز بالآيفون والآيباد سيتيح إمكانات مذهلة فى التعقب الموضعي وإدراك المشهد.

ومن  المنطقي أن تطلق آبل تلك التقنية بالآيفون والآيباد، حيث أنهم بالفعل بأيدي الملايين من المُستخدمين، مما يسهل مُستقبلاً تقديم نظارات الواقع المعزز، طالما أن آبل قررت الخوض بهذا الطريق، كما سيجعل iOS واحداً من أهم منصات الواقع المعزز بالعالم.

نظارات آبل للواقع المعزز: السعر

من المتوقع عند بداية إصدارآبل لنظارات الواقع المعزز أن يكون السعر مرتفعاً،

ولكننا نأمل أن يعود إلى أرض الواقع عن الذي تم عرضه حالياً، وكما بينا سابقاً، فميكروسوفت هولو لينس تتكلف 3000 دولار أمريكي، أو 5000 دولار أمريكي، شاملة المميزات، وبالنسبة لنظارة جوجل، فهى تتكلف 1828 دولار أمريكي تقريباً.

نظارات آبل للواقع المعزز: التصميم

في تقرير لآيفون تم التصريح بان نظارات الواقع المعزز ستكون بتصميم مميز فريد من نوعه، وقد قدم مصدرداخلي تفاصيل للتصميم، توضح سماعة متصلة بعظام الأذن، مايكروفون، إستشعار للسرعة، ,وإطار للملاحة والتفاعل..إنها حقاً تبدو مثيرة للإعجاب.

ووضع بعض الموهوبين محاولات لتصاميم مختلفة لنظارت آبل للواقع المعزز، كمثال فيديو تم إصداره على اليوتيوب والذي يتخيل تصميمات أنيقة لنظارات الواقع المعزز.

نظارات بصرية خاصة بتقنية الواقع المعزز

مازلنا لا نعلم كثيراً حول تقنيات آبل لنظارات الواقع المعزز البصرية، لكن بعض الشائعات تعطينا صورة حول ما يمكننا توقعه:

العرض

وكما أشار تقرير أصدرته cnet في إبريل 2018، فإن شاشات عرض نظارات آبل ستوفر صورة بدقة 8K لكل عين، حيث ستوفر رؤية أوضح لكلٍ من الواقع المعزز والواقع الإفتراضي، بدون التشويش المصاحب بجهزة الواقع المعزز والواقع الإفتراضي المثبتة على الرأس، وأوضح تقريراً آخر في 2017 بانها مصنوعة باستخدام إطار  Kopin NED Acetate، كما ظهرت شائعات حول تطلع آبل لبيع عدسات خاصة بإستقبال تقنية الواقع المعزز، بالإشتراك مع زايس Zeiss.

معالج المعلومات

إدعى تقرير من cnet أن نظارات الواقع المعزز لن تحتاج إلى كمبيوتر أو هاتف ذكي لتعمل، وهذا يتعارض مع توقعات وتنبؤات محلل KGI المدعو ب”كو”، والذي يعتقد أن آيفون سيدعم البناء الأساسي لتقنية الواقع المعزز.

وقد أوضحت cnet أن النظارات الخاصة بتقنية الواقع المعزز ستحتاج جهاز منفصل خاص مزود بمعالج آبلن لإيصالها بعالم التقنية القصيرالمدى، عالي السرعة لاسلكياً، وسيستخدم هذا الجهاز التقنية اللاسلكية 60GHz WiGig على حد مصادر cnet، والتي لا يمكن لإشاراتها اختراق الجدران، ولكن تُبث نحو إنعكاسات الجدران، السقف،الأرضيات، والأشياء من خلال تسليط الأشعة، لذا لن يهم إن كانت النظارات تُستخدم من مكان واحد، مما يعني كذلك أن المستخدمين لن يضطروا لتحميل محطات القاعدة لهواتفهم ليتمكنوا من تحديد مكانهم، كما الحال مع HTC Vive، فكل شيء سيكون متضمناً بالجهاز والنظارات.

وعلى حد قول cnet، فإن هذا الجهاز سيتضمن معالج 5 نانوميتر، وستصمم آبل الرقاقة المدمجة متماثلة لتلك التي تصمم لأجهزة ماك.

نظارات آبل للواقع المعزز: الخصائص

أعلنت مصادر بلومبرج أن النظارات ستتصل لاسلكياً بأجهزة آيفون، ولن تعرض فقط معلومات حول الصورة الواضحة أمام الرائي، بل وبيانات اخرى مختلفة كذلك.

ويعتقد محلل KGI مينغ-تشي كو أن آبل ستعيد تعريف خط إنتاجها بإدخال تقنية الواقع المعزز لها، فهو سيغير مفهوم تعامل المستخدمين مع الشاشات الصغيرة كساعة آبل.

برمجيات نظارات ىبل للواقع المعزز

على حد قول بلومبرجBloomberg، فإن هناك نظام تشغيل جديد يتم تصميمه لنظارات آبل للوقاع المعزز، ويُلقب بـ rOS  (ترمز ال rللواقع reality)، وهو مبني على نظام التشغيل iOS ، وسيقوم نظام iOS بتشغيل جهاز الواقع المعزز (نظارات الواقع المعزز)، ويرأس الفريق المصمم جيوف ستالGeoff Stahl، وهو مدير برمجيات الألعاب والجرافيك بشركة آبل.

أما بالنسبة للحصول على التطبيقات، فإن آبل تناقش فكرة دمج وربط نظارات الواقع لامعزز بنسختها على الآب ستور App Store، حيث سيتمكن المستخدمون من تحميل المحتوى كما يفعلون مع آيفون، ساعة آبل، تلفاز آبل وجهاز ماك.

آبل وبراءة الإختراع.

في يناير عام 2017،  منحت آبل براءات إختراع تعطنا لمحة عن مدى طموح الشركة بتقنيات الواقع المعزز، كبراءة إختراع إطار جهازالواقع المعزز برقم 9,560,273، والذي يمكنه تحديد المحيط من حوله بفضل إمكانات الرؤية لديه،وكذلك براءة إختراع آخر برقم 9,558,581 والتي توضح طريقة تراكب المعلومات الإفتراضية على المحيط الحقيقي الملمموس، وقد كان كليهما قديماً ملكا لشركة الواقع المعزز الألمانية متايوMetaio عام 2015، بفترة قصيرة قبل إستحواذ آبل على الشركة، وقد انتقلت لآبل بعد ذلك بنوفمبر 2016.

وبراءة الإختراع 273 يصف “جهاز معلومات قابل للإرتداء ويحتوي على كاميرا واحدة على الأقل”, ولكنه يتوغل أكثر ويناقش إحتمالات وجود أكثر من كاميرا، وشاشة، وواجهة إستخدام UI وكذلك مكونات داخلية مرتبطة برؤية الكومبيوتر، كما يوضح براءة الإختراع جهاز عرض مركب بالرأس كمنصة رئيسية للواقع المعزز، ويقترح كذلك أن الهاتف الذكي أكا آيفون aka the iPhone سيكون بديلاً لائقاً..

ثم في مايو عام 2017، وصف براءة إختراع جهاز وتقنية خاصة بإصدار صورة بجهاز مركب بالرأس HMD تشمل شاشات عرض يمينا ويسارا، والتي تبدو بالأساس كنظارات مثل نظارات جوجل العاطلة عن العمل، وقد لاحظت آبل أن بعض الأجهزة المركبة بالرأس HMDs يمكن إستخدامها لعرض صورة شفافة مركبة على الواقع (العالم الحقيقي)، والتي تبدو كنظارات الواقع المعزز كما هو واضح.

كم وجد براءة إختراع آخر بيوليو 2017، يوضح كيفية ربط أو دمج نظارات الواقع المعزز بالهواتف الذكية، وأن المستخدم سوف يتمكن من التفاعل مع الأشياء الظارهة على النظارات بإستخدام هواتفهم النقالة، والتي بالطبع يجب أن تكون مُعدة بالأجهزة الصلبة والبرمجيات المناسبة لربطها بالنظارات، ولانزال غير واثقين إن كانت هذه الخاصية موجودة بآيفون 7 أم لا.

ويوجد مفهوم آخر ببراءة الإختراع هذا، يناقش كيفية تفاعل المستخدم مع الأشياء التي يراها من خلال نظارات الواقع المعزز بالإشارة إليها فحسب! وهي تقنية مشابهة لتلك التي استخدمتها مايكروسوفت فى نظارات الهولولينس، لذا لا تبدو فكرة بعيدة المنال، وقد تم التوضيح بأن يمكن تطبيقه من خلال مجموعة مصفوفة من الكاميرات المتصلة بالنظارات، والتي ستحدد موقع إصبع المستخدم وتتبع حركته نحو ما هو موضح أمامه على الشاشة.

ومع كل براءات الإختراع هذه، يتأكد لنا مدى اهتمام آبل بتقنية الواقع المعزز، وبأن صدورها بالأسواق سيكون أقرب مما هو متوقع.

Follow - تابع
( 0 المتابعون )
X

Follow - تابع

E-mail : *

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Close
Close

Adblock Detected

Please consider supporting us by disabling your ad blocker